الخميس، 26 ديسمبر 2013

ضابط بحراسة مرسي: لهذه الأسباب.. تفجير المنصورة "مؤامرة"

قال ضابط سابق في حراسة الرئيس المعزول محمد مرسي، إن حادث تفجير مديرية أمن الدقهلية ينبئ عن "ألاعيب مدبرة واتهامات جديدة لجر الشارع المصري إلى مربع العنف، والدخول في سيناريو الجزائر، وإلصاق كل التهم بجماعة الإخوان المسلمين وتبرير القمع ضدهم"، مدللاً بتصريحات لرجل الأعمال نجيب ساويرس، والإعلاميين الموالين للسلطة عمرو أديب وخيري رمضان عبر وسائل الإعلام بحدوث انفجار كبير، فضلا عن تحذير الولايات المتحدة رعاياها من التواجد في مصر قبل الحادث بـ48 ساعة. وأضاف العميد طارق الجوهري، قائد الحراسة الليلية السابق لمنزل الرئيس المعزول في تصريحات إلى قناة "الجزيرة مباشر مصر"، أن تصريحات اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية عن الحادث بأنه تم من الداخل ومن الأعلى، واصطحابه للمعمل الجنائي معه، وأن القنبلة المستخدمة لها تأثير على بعد كيلو متر، "كلها أدلة تُبرئ جماعة الإخوان المسلمين من الحادث الذي ندينه جميعا؛ لأنه دم مصري عزيز على كل مصري ووطني شريف". ووصف الجوهري اتهام الدكتور حازم الببلاوي رئيس الوزراء لجماعة الإخوان بالإرهاب بأنه "كلام خارج المنطق والعقل، خاصة أنه أعلن ذلك قبل تحقيقات النيابة وأصدر الحكم من عنده"، مستبعدًا صحة الرواية الأمنية حول أن الحادث سببه تفجير انتحاري لسيارة بالقرب من مديرية أمن الدقهلية؛ لأن "المديرية تحيط بها الكردونات الأمنية، فضلا عن تصريحات وزير الداخلية التي نفت هذا الادعاء". وتابع "معنى أن تكون التفجيرات حدثت من داخل مبنى المديرية، فهذا ينفي التهمة عن جماعة الإخوان وحتى عن الجماعات الجهادية، موضحا أن ذلك يؤكد أن هناك خيانة من الداخل، وهناك بالفعل تحقيقات تمت مع بعض اللواءات الذين لم يحضروا اجتماعا مهما كان من المزمع عقده في توقيت حدوث الانفجار، وهناك أقاويل عن علاقتهم بجهات سيادية". وأشار إلى أنه "من المعروف أن الدقهلية هي أكبر محافظة بها بلطجية، وأن هناك جهات سيادية وأصحاب مصالح يستخدمونهم لنشر الفوضى، وللقيام بحرب شوارع في مصر كلها ومن ثم حرب أهلية؛ لأن سلطة الانقلاب تعلم جيدا أن الجماهير لن تستجيب للاستفتاء على دستور لجنة الخمسين، ومن ثم يبحثون عن شماعة لتسليم الأمر برمته إلى المجلس العسكري".
إرسال تعليق