الأحد، 10 نوفمبر 2013

بيان لأعضاء هيئة تدريس جامعة المنوفية حول احداث الوقفة الاحتجاجية الصامتة

اصدر أعضاء هيئة التدريس المشاركين في الوقفة الاحتجاجية الصامتة امام مكتبر رئيس جامعة المنوفية بيانا يشرحون فيه ما حدث في تلك الوقفة 
وقالوا ف البيان نعرض على سيادتكم حقيقة ما حدث أمام مكتب أ.د رئيس جامعة المنوفية يوم الثلاثاء ٢٩ أكتوبر ٢٠١٣
وقفت مجموعة من أعضاء هيئة التدريس بجامعة المنوفية وقفة حضارية سلمية صامتة بجوار مكتب أ.د رئيس الجامعة تضامنا مع الزملاء المعتقلين من أساتذة كلية الطب بدون وجه حق وكانت الوقفة ترفع شعارات للتعبير عن التضامن مع الزملاء المعتقلين وتطالب الجامعة بالتحرك لمطالبة الجهات المسؤولة للإفراج عنهم.
ظلت الوقفة صامتة إلى أن فوجئنا بظهور بعض الموظفين والعمال أمامنا مباشرة وبدأوا في التطاول علينا بالسب والشتم والإشارات البذيئة وبدأ بعضهم في التهجم علينا، حينئذ قرر الأساتذة التوجه لمكتب أ.د رئيس الجامعة لمقابلة سيادته اتقاء هذا الهجوم غير المبرر وغير المفهوم ودخلنا إلى مكتب السكرتارية وأخبرونا أن سيادته غير موجود، وفي هذه الأثناء بدأ بعض كبار الموظفين بالتوافد إلينا وحاولوا دفعنا للخروج في ظل هذه الأجواء التحريضية وفي ظل تعالى الصياح بالخارج بالسب والشتم والطرق على الابواب ودفعها لاقتحامها علينا فقررنا المكوث لحين مجيء من ينوب عن رئيس الجامعة وبالفعل جاء أ.د سعيد شلبي نائب رئيس الجامعة الذي صحبنا الى الصالون الملحق بمكتب رئيس الجامعة وأثناء الحوار مع سيادته فوجئنا بخروجه بصورة مفاجئة هو وأمينالجامعة ومن كان معهم من كبار الموظفين وفي هذه الأثناء تم اقتحام القاعة التي كنا بها والتي تجمهر أمامها الموظفون والعمال وامام هذا الهجوم تفرق من بالقاعة من اعضاء هيئة التدريس فمنهم من عاد الى مكتب السكرتارية ومنهم من حبس ولم يجد امامه اي مخرج امام اندفاع المهاجمين الا مكتب مجاور للصالون والذي اتضح لاحقا انه مكتب رئيس الجامعة واثناء هذا الهجوم الذي تم بالأيدي والعصي والاحزمة والكراسي بتعمد واضح لتدمير محتوياته كان يحتمي اعضاء هيئة التدريس بأيديهم العارية مما سبب اصابات بالغة لعدد منهم ولم يكتفوا بذلك بل اصطحبوهم بالضرب المتواصل حتى بوابات إدارة الجامعة الخارجية. 
هذه الشهادة تؤكدها وتدعمها صور وفيديوهات نحتفظ بها.
ان استباحة حرم الجامعة لممارسة البلطجة وقلب الحقائق لتكميم الافواه وقمع الحريات والتهاون الواضح في الحفاظ على هيبة وكرامة اعضاء هيئة التدريس لن يثنينا عن ممارسة حقنا في التعبير عن رأينا بحرية والدفاع عن المظلومين. 
وهذا اختبار حقيقي لمباديء وشعارات طالما رفعناها معاً ضد نظام المخلوع محمد حسني مبارك
"والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون"
خالص تحياتنا
أعضاء هيئة التدريس المشاركين في الوقفة
إرسال تعليق