الأحد، 29 سبتمبر، 2013

مجدى حسين يوجه نداءا عاجلا إلى أشقائنا فى القوات المسلحة

نشر مجدى حسين رئيس حزب العمل اليوم عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك نداء عاجل الى القوات المسلحة فى ذكرى اكتوبر اكد فيه ان افراد القوات المسلحة هم ابناء واخوان الشعب المصرى واباؤهم وانه ظل يعتز بهم حتى 30 يونيو الماضى بعد ان زرع قادتهم الفتنة بينهم وبين الشعب بالانقلاب على الشرعية 
كما اكد مجدى حسين ان الشعب المصرى المدنى هم الاصلوان قواته المسلحة هم الفرع مطالبهم بعدم الاغترار بالقوة وعدم الاستماع الى التبريرات السخيفة بالغاء الانتخابات من قادتهم 
وذكرهم حسين بانهم يعرفون جيدا الشعب المصرى وقواه السياسية الاسلامية وغير الاسلامية التى لم تحمل عليهم السلاح لانه جزء من هذا الشعب 
واكد حسين انه لا توجد معركة مع عامة ابناء القوات المسلحة وان الشعب يجاهدمن اجلهم ايضا , واضاف ان المعركة سلمية ومطالبا اياهم بالاحتفال مع الشعب المصرى فى ميدان التحرير فى 6 اكتوبر بعد صلاة الظهر بدون سلاح حيث يستهدف التأكيد على التمسك بوحدة الجيش وقوته بتطهيره من العناصر الفاسدة والعميلة للصهيونية وأمريكا . أو لا تتعرضوا للشعب وتتركونا نعقد مؤتمرنا ، ونصدر قراراتنا وننصرف فى نفس اليوم قبل منتصف الليل .
وابلغ حسين القوات المسلحة ان الشعب المصرى مصر هذه المرة على دخول ميدان التحرير حاملا الورود كهدايا لهم 
واكد ان رفضهم سيحملهم المزيد من الوز امام الله وان نص القرآن الكريم واضح بأن قتل الانسان بغير وجه حق يؤدى إلى الخلود فى النار ومضاعفة العذاب ووقتها لن ينفعهم سيسى ولا غير سيسى لأنه سيكون قد سبقكم إلى النار !!
نص ماكتبه مجدى حسين :
نداء عاجل 
إلى أشقائنا فى القوات المسلحة
نرى فى عيد 6 أكتوبر الوشيك فرصة لنؤكد أنكم أخوتنا وآباؤنا وأبناؤنا الذين يرتدون الميرى ، والذى فرزكم المجتمع للدفاع عنه وحمايته ، ولذلك فالجندية شرف لايدانيه شرف ، ونحن كنا نعتز بكم حتى 30 يونيو الماضى ، ولكن قادتكم الذين لم يطلقوا طلقة واحدة ضد اسرائيل هم الذين زرعوا الفتنة بيننا وبينكم ، ونحن الشعب المدنى الأصل وأنتم فرع منه ، فلا تغرنكم القوة ولايغرنكم بالله الغرور ، زرعوا الفتنة بهذا الانقلاب الفاشل على الشرعية حيث وضعوكم فى مواجهة الشعب الذى كنتم تحرسون له صناديق الاقتراع على مدار أكثر من عامين ، والآن يقول لكم رؤساؤكم : لقد ألغينا كل نتائج الانتخابات ، لأن الشعب لايفهم وانتخب الارهابيين . وهذا كلام سخيف ، وأنتم لاتعيشون فى جزيرة معزولة عن الشعب ، وتعرفون أن الشعب وقواه السياسية الاسلامية وغير الاسلامية لم تحمل السلاح عليكم ( سنتحدث عن أوضاع سيناء فى بيان آخر فهى حالة خاصة ) . وأن قادة الجيش هم الذين انقلبوا على الشرعية وحنثوا بالقسم . ولاتوجد لنا معركة مع عامة أبناء القوات المسلحة ، بل إذا فكرتم لعلمتم أننا نجاهد من أجلكم كجزء لايتجزأ من الشعب ، وأن معركتنا السلمية مع حفنة من الانقلابيين .
إننا نبلغكم بأننا سنحتفل بعيد القوات المسلحة يوم 6 أكتوبر ونتمنى أن تنضموا لنا بدون سلاح فى ميدان التحرير عقب صلاة الظهر . حيث نستهدف التأكيد على تمسكنا بوحدة الجيش وقوته بتطهيره من العناصر الفاسدة والعميلة للصهيونية وأمريكا . أو لا تتعرضوا لنا وتتركونا نعقد مؤتمرنا ، ونصدر قراراتنا وننصرف فى نفس اليوم قبل منتصف الليل .
ونبلغكم أننا مصرون على دخول التحرير لأن هذا رمز لنا ، ولن نسمح أن يتحول لمنطقة عسكرية محظورة . وسيكون معنا الورود والهدايا الرمزية للجنود وصغار الضباط تأكيدا على كل المعانى السابقة ، ولكن إذا رفضتم وخضعتم لتعليمات جائرة قد تصدر ، فاعلموا أننا على أتم استعداد لتقديم مزيد من الشهداء من أجل الوطن والحرية ، ولكننا لن نحمل أى سلاح مع الورود ! وستتحملون المزيد من الأوزار أمام الله . اعلموا أن نص القرآن الكريم واضح بأن قتل الانسان بغير وجه حق يؤدى إلى الخلود فى النار ومضاعفة العذاب
( والذين لايدعون مع الله الها آخر ولايقتلون النفس التى حرم الله إلا بالحق ولايزنون ومن يفعل ذلك يلق آثاما ، يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا ) الفرقان 68 و69
ولن ينفعكم سيسى ولا غير سيسى لأنه سيكون قد سبقكم إلى النار !!
اللهم بلغت .. اللهم فاشهد
مجدى أحمد حسين—
28 سبتمبر 2013

إرسال تعليق