الجمعة، 27 سبتمبر، 2013

وفاة الدكتور صفوت خليل أحد المعتقلين في سجن المنصورة العمومي

شبكة المرصد الإخبارية
توفي الدكتور صفوت خليل أحد المعتقلين في سجن المنصورة العمومي وكان رحمه الله قداعتقلته ميليشيات الانقلاب بالدقهلية رغم أنه يعاني من مرض السرطان ويحتاج للعلاج الكيماوي مع بتر جزء من قدمه قبيل اعتقاله.
من الجدير بالذكر أن الدكتور صفوت خليل خليل هو الأب الروحي لصيادلة الدقهلية من مواليد 1954م وخريج الصيدلة عام 1978م، وكان مديرا بشركة سيد للأدوية ومتزوج وله ثلاث بنات وولدان ومن أبرز مؤسسي نقابة ونادى الصيادلة بالدقهلية.
وكان رحمه الله له إسهام كبير في إنشاء مبنى نادي الصيادلة على النيل بطلخا بعد أن كانت مجرد حجرة فى شقة صغيرة ويشهد له الصيادلة بدوره المهني والخدمي، ويعتبره البعض بمثابة الأب الروحي للصيادلة، قضي سنوات عمره في خدمة الصيادلة والمساهمة في تطوير الأداء النقابي وهو من أكبر وأقدم نشطاء العمل النقابي بصيادلة الدقهلية.
شارك وساهم في جميع الفعاليات والأنشطة النقابية، وعضو فى لجان التحكيم لحل مشاكل الصيادلة ويشهد له معاصروه برجاحة عقله وقدرته على حل المشكلات النقابية بل والشخصية والقبول بالحلول التي يطرحها ومعروف عنه أنه شخصية ودودة متواضعة، محبوب من جميع جيرانه في توريل وجديلة ، وله جهود مشهودة فى كفالة الأيتام والمحتاجين.
وكانت محكمة جنايات المنصورة قررت اخلاء سبيله اليوم ولم تنفذ سلطات الانقلاب القرار فى القضية رقم 9788 لسنة 2013 جنح ثانى المنصورة حيث تم قبول الاستئناف شكلا فى الموضوع برفضه وتأييد القرار المستأنف بإخلاء سبيل 49 من المعتقلين بعد التأكد من محل إقامتهم مالم يكن أى منهم مطلوب فى قضايا أخرى.
هذا وقد ترقب أهالي المعتقلين وأصدقاؤهم أمام قسم ثانى المنصورة انتظارا لتنفيذ قرار المحكمة.
جدير بالذكر أن بعض المفرج عنهم تم اختطافهم من فعاليات دعم الشرعية ورفض الإنقلاب وعدد آخر تم اختطافه بشكل عشوائى ومن بين المفرج عنهم د. صفوت خليل القيادى بجماعة الإخوان المسلمين بالدقهلية والمصاب بالسرطان والمبتور له أربعة أصابع من قدمه اليسرى.
إنا لله وإنا إليه راجعون
إرسال تعليق