الاثنين، 22 يوليو، 2013

"واشنطن بوست": ديمقراطيو مصر يتخلون عن الديمقراطية


رأت صحيفة "ذي واشنطن بوست" الأمريكية أن ديمقراطيي مصر يبدو أنهم يتخلون عن الديمقراطية، فالشباب المصري الليبرالي الذين أصبحوا رمز التغيير الديمقراطي في العالم العربي مع اندلاع ثورة 25 يناير 2011، بات كثير منهم الآن يهتفون مرحبين بالانقلاب العسكري ضد حكومة الرئيس المنتخب محمد مرسي.
وتساءلت الصحيفة - في مقال تحليلي أوردته على موقعها الإلكتروني اليوم الاثنين – ماذا حدث لليبراليين الشباب في مصر؟، قائلة "إنه قبل خمس سنوات كان هؤلاء الشباب أكثر حركة واعدة في العالم العربي الذي يهيمن عليه الحكام المستبدون وأنظمتهم كنظام الرئيس المخلوع حسني مبارك، لكن الغالبية العظمى منهم الآن يهتفون لقائد الانقلاب الفريق أول عبد الفتاح السيسي الذي يظهر على الملصقات في جميع أنحاء القاهرة جنبا إلى جنب مع من وصفتهم بالدكتاتوريين السابقين أمثال جمال عبد الناصر وأنور السادات.
وترى الصحيفة أن هذا التحول المحير غير مسبوق في تاريخ الحركات المؤيدة للديمقراطية الشعبية، مستشهدة على ذلك بأن حركة التضامن في بولندا أو الحركة المناهضة لحكم بينوشيه المستبد في تشيلي ما كانت لتحلم مطلقا باحتضان قامعيها السابقين.
واعتبرت الصحيفة أنه على الرغم من أن الليبراليين أشعلوا ثورة 2011، إلا أنهم دائما كانوا أضعف من كل من الجيش أو جماعة الإخوان المسلمين، وكانوا أقل ثراء، وأقل تنظيما، وانضباطا،ومفتقدين للقيادة الموحدة، إلا أنهم احتضنوا في نهاية المطاف المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، محمد البرادعي، الذي وصفت انسحابه من الانتخابات الرئاسية التي أجريت العام الماضي بالخيار الكارثي.
وأضافت "فبانسحابه، واجه الليبراليون في جولة الإعادة الاختيار بين المرشح المدعوم من الجيش والدكتور محمد مرسي المرشح الإسلامي، واختارت الغالبية مرسي، والتقى وفد من القادة الشباب مع مرشح الإخوان وحصلوا علي وعود بإدراج الوزراء العلمانيين في مجلس الوزراء، وكتابة الدستور الجديد عن طريق التوافق في الآراء بين الأحزاب العلمانية والإسلامية".
وتابعت قولها "وقد وفى مرسي ببعض تعهداته، ولكن أصبحت حكومته أكثر انعزالية وتعصبا، وحوكم صحفيين ليبراليين بتهمة "إهانة الرئيس"، وألقي القبض على قادة من الشباب الثوري في الاحتجاجات بالشارع".
ورأت الصحيفة أنه كان بإمكان الليبراليين الانتظار وتنظيم انتخابات برلمانية، كان مقررا اجراؤها خلال بضعة أشهر؛ حيث أظهرت استطلاعات الرأى تراجع شعبية الإخوان السريع، لكنهم بدلا من ذلك سلكوا الطريق الأسهل، كما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال، في الأشهر التي سبقت عزل مرسي، انه اجتمع زعماء المعارضة العلمانية بانتظام مع كبار الجنرالات في مصر، الذين وعدوا بأنهم سوف يستجيبون لمظاهرات في الشوارع للإطاحة بمرسي.
وأشارت الصحيفة إلى أنه للمرة الثانية، يقول الليبراليون أنهم قد انتزعوا وعودا من شركائهم الجدد: بأنه سيتم تعديل الدستور سريعا، وسيتبعه إجراء انتخابات حرة ونزيهة، مشيرة إلى أنهم في حالة سكر من النجاح الذي حققته ما يعتبرونها "ثورتهم الثانية"، وأقنعوا أنفسهم بأن الجيش سوف ينسحب من السياسة وأنه لن يفوز الإسلاميون في انتخابات أخرى.
وفي الوقت ذاته، يجلس البرادعي كنائب للرئيس في حكومة تحتجز مئات السجناء السياسيين بمعزل عن العالم الخارجي، وأغلقت قناة الجزيرة والقنوات الإسلامية وقتل عشرات المتظاهرين العزل من الرجال والنساء في الشوارع.
واختتمت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية -تحليلها- قائلة "إن هذه النتيجة ما كان ليتمناها هؤلاء الليبراليون قبل خمس سنوات".
إرسال تعليق