الخميس، 25 يوليو 2013

«الإشتراكيون الثوريون» : لن نفوض الجيش بارتكاب مجازر ضد المصريين ولن ننزل الى الشوارع في يوم الجمعة


قالت جماعه الاشتراكيين الثوريين انها لن تفوض الجيش المصرى "بارتكاب المذبح" وان بالامكان التعامل مع ما يجري في اطار القانون.
واضاف الاشتراكيون الثوريون في بيان صدر في ساعه مبكره من صباح اليوم "رغم جرائم الاخوان المسلمين ضد الاهالي والاقباط، وكل الجرائم التي ارتكبوها... لن نفوض السيسي في اي شيء.. لن ننزل الشوارع يوم الجمعه لنعطي شيكاً علي بياض لارتكاب المذابح."
واضاف البيان "ان كان لدي السيسي ما يفعله في اطار القانون، فلِمَ يطلب من الناس الاصطفاف في الشوارع؟ ما يطلبه السيسي هو استفتاء شعبي علي تنصيب قيصر جديد لا يردعه قانون."
وكان وزير الدفاع المصري الفريق اول عبد الفتاح السيسي قد دعا في كلمه امس الشعب المصري للنزول يوم غد الجمعه لاعطاء الجيش تفويضا "لمواجهه الارهاب والعنف المحتمل".
وشدد الاشتراكيون علي ان "الجيش لا يحتاج الي تفويض شعبي للتعامل مع اي اعمال ارهابيه، فهناك من القوانين ما يتيح له ذلك واكثر. ولكنه يريد المزيد."
واشار الي ان الجيش يسعي الي "طمس احد اهم معالم الثوره حتي الان وهو وعي الجماهير بدور اجهزه الدوله القمعيه وعدائها الشديد لها"، وذلك بعد عام واحد من تردد هتاف "يسقط يسقط حكم العسكر".
وهاجم البيان جماعة الاخوان المسلمين قائلا انه بعد عام واحد في الحكم "نجحوا في ان يكونوا فصيلاً منبوذاً من الجميع.. لقد كان سقوط الاخوان حتمياً، وكان ان احتفل الناس في الشوارع فرحاً بسقوط مرسي قبل ان ينزلوا في 30 يونيو."
واشار الاشتراكيون الثوريون الي "تحالف" المؤسسه العسكريه مع الاسلاميين علي مدار سنتين وانهائها هذا التحالف "بعد فشل التيار الاسلامي في احتواء الحركه الاجتماعيه والغضب المتصاعد في الشارع.. لقطع الطريق علي تطور الحركه الثوريه وتعمقها."
"ان نزول الجماهير يوم الجمعه خطوه تضر بالثوره مهما خلصت نوايا المشاركين. التفويض الشعبي للجيش للتخلص من الاخوان سيؤدي حتماً الي ترسيخ اركان النظام الذي قامت الثوره لاسقاطه. علينا ان نجعل من اسقاط الاخوان تعميقاً للثوره لا تدعيماً للنظام."
إرسال تعليق