الأحد، 28 يوليو، 2013

مقرر لجنة الاداء النقابي بالصحفيين : عبد الناصر ظلم بتشبيهه بالسيسى . . والمثقفون ليسوا قطيع


لاسياسة فى الدين . . ولا عسكر فى السياسة
ظلم عبد الناصر بتشبيهه بالسيسى . . والمثقفون ليسوا قطيع
بقلم : على القماش
تعجبت كثيرا من البيانات التى تصدر بصيغة الجمع و " الاحتكار " وتنشرها الصحف والمواقع الالكترونية الاعلامية كماهى ، لتقول كتاب مصر ومثقفيها يفوضون السيسى
فالثقافة تحديدا لاتعرف الاجماع أو احتكار الرأى ، والسير كالسرب وبالادق كالقطيع ، ولكن تعرف بالتباين فى الاراء حسب الاجتهاد الذى يميز المثقف عن غيره - وغنى عن البيان ان هذا لا يعنى اقرار المثل الشائع : خالف تعرف
فصيغة الاجماع لمن اطلقوا على انفسم " المثقفون " لم نعهدها سوى فى عهد " الحظيرة " حيث كان يطلق هذا الوصف على المنتفعين من الوزير ووزارته فى عهد فاروق حسنى ، وهذا التوصيف كان لضمان احتكار توزيع جوائز الدولة بقيمتها المليونية عليهم دون غيرهم ، بينما كان يبتعد الشرفاء عن هذا التكالب طوعا مثل رفض الاديب الكبير صنع ابراهيم تسلم الجائزة ، او كرها مثل عشرات ممن يستحقونها عن جدارة وتم استبعادهم
ولكن اذا كان هؤلاء يرون انهم كل مثقفى مصر ، فعلى الآقل يجب على الصحفيين الذين يكتبون عنهم الالتزام بالمعايير المهنية بل والعقلية والمنطقية بعدم الجمع، خاصة ان اعداد كبيرة من المثقفين من كافة الاتجاهات الفكرية والسياسية والحزبية - ومن بينهم صحفيون - أعلنوا بوضوح وصفهم لما حدث بالانقلاب وان ما حدث هو اهدار لثورة يناير واهدافها واهمها الديموقراطية ،وانهم لايفوضون العسكر ، ولا يعنى هذا بحال تأييدهم لحكم الاخوان
أما عن المغالطة الثانية فتأتى برفع صور السيسى بجانب صور عبد الناصر ، مع ترويج تصريحات بوجود تشابه بينهما ، وهو أمر به - على الاقل - كل الظلم للزعيم عبد الناصر 
فبداية عبد الناصر لم يكن قائدا عسكريا عاش حياته بمعزل عن المدنيين أو كما يقولون فى الرمال الصفراء ، بل كانت طبيعة الاحداث فى عصره جعلت منه أقرب للزعيم المدنى ، فقبل التحاقه بالكلية الحربية تتلمذ سياسيا فى جماعة مصر الفتاة وتأثر بها ،وقبل واثناء خدمته العسكرية تعرف عن قرب على الاطياف السياسية المختلفة وفكرها ورجالها ، ومن يقرأ مذكرات المحامى الوفدى ابراهيم طلعت يعرف مدى معرفة وعلاقة عبد الناصر بالوفديين خاصة جريدة المصرى واصحابها اسرة ابو الفتح ،كما انه تعرف على الاخوان وفكرهم والتقى بأقطابهم، ومعروف انه عايش اليساريين بكافة درجاتهم من الاشتراكيين حتى الشيوعيين ، وكان محبا للثقافة والاطلاع والصحافة والفن ، ولعل هذا كله سهل له " بلورة " افكار عديدة سواء اتفق البعض معها أو اختلف عليها ، بينما السيسى لم يتح له خوض مثل هذه التجارب ، ولم تتوافر له مثل هذه العلاقات والاتجاهات السياسية المتباينة ، وكل من أجتمع معهم فى الفترة الاخيرة كان على عجل ، وبمناسبة الاحداث الجارية ، وربما لا يعرف وجوه بعضهم بدقة 
والرئيس عبد الناصر كان قائدا لثورة ضد مستعمر اجنبى وضد فساد الملك ، وهو أمر غير موجود الان
وفى زمن عبد الناصر لم تكن اسرائيل هى العدو الاول فحسب ، بل كانت فلسطين هى أهم المعارك التى من أجلها يحارب العدو الصهيونى ، وعلى أرضها خاض أهم المعارك ، ونعتقد انه لو كان يعيش بيننا لانفجر تعجبا من ان يصير الاتصال بفصيل فلسطينى يستحق تهمة التخابر أى ما يقترب من التجسس حتى لو كان المتصل من الاخوان الذى عاداهم ، وان السادات الذى انفرد بالاتصال ببيجن وكل قيادات العدو بل وقرر منفردا الذهاب الى الكنيست لم يفكر أحد فى توجيه له مثل هذا الاتهام له كما لم يوجه لمن يلتقون او يتصلون بالصهاينة حتى اليوم ؟
وفى زمن عبد الناصر عندما قرر تشكيل أول وزارة استعان بعدد من الاخوان ومنهم الباقورى وعبد العزيز كامل ونور الدين طراف، بينما ما جرى مؤخرا ليس لفظ وتشويه كل اخوانى ، وغلق الباب تماما امام كل ما هو اسلام سياسى ، بل الاغرب المجىءبوزارة انقاذ دون المستوى " هلاهيل " وتم اختيار بعضهم من باب " العناد " والمكيدة فى الاخوان 
اننا قد نختلف على الاخوان ونقول انهم فشلوا فى ادارة الدولة وتسببوا فى مشكلات جسيمة - مع ملاحظة بذل مساعى تعمل على المزيد من افشالهم وتشويههم - ، ونقول ان اخر قرارتهم الحكومية المتمثلة فى تغيير المحافظين كانت كارثة بل وأضحوكة
وقد نختلف كثيرا على سياسة وادارة مرسى ورجاله ، وانهم بلا خبرة لادارة دولة ، وثبت ان خبرتهم لا تتعدى ادارة التنظيم ، وهو تنظيم فى ادبياته لا يعترف بالشورى وبالتالى لا يستمع للاخر او يستفيد من خبراته ، ولديه كثير من الاستعلاء والجمود ، ولكن ما يجرى الان أكبر من عودة مرسى أو حكم الاخوان ، مع ملاحظة ان هناك معتصمون لا ينتمون للاخوان بل ويايدون تنظيمهم وجماعتهم ، ويرون ان ماحدث انقلابا على الديموقراطية اهدار لاهم مكاسب ثورة يناير ، وان من " حضر العفريت " كان يمكن ان يصرفه منذ البداية بطرق متحضرة مثل انه اذا كان يملك كل هذه الملايين فليجرى انتخابات البرلمان وعن طريقه يتحكم فى التشريعات ويشكل الوزارة وينتقل بالفعل الى دولة المؤسسات ، بل ويمكنه من خلال الاغلبية تعديل الدستور وابعاد الرئيس من منصبه 
ان الامر فى حقيقته وصل الى مرحلة دماء مصرية تراق لم يسبق لها مثيل بهذا العدد سواء فى وقت عبد الناصر فى اشد ازماته مع الاخوان ، ولا وقت مبارك فى خلافته مع كل الاطياف السياسية ، واذا كان هناك مثقفون بحق فليسهموا بطرح أفكار تعلو بشأن الوطن وانقاذه ، وحلول والعمل على تنفيذها دون استخاف او تحقير ممن يختلفوا معهم ، وايقاف اراقة هذه الدماء الزكية 
وهذه الحلول بطبيعتها يجب ان يكون مصدرها المثقفون والساسة الوطنيون والمخلصون لهذا الوطن دون أحقاد أو مارب ، و لا يكون مصدرها السيسى أو العسكر
وانه اذا كان من الخطر خلط الدين بالسياسة ، فانه من الخطر ايضا ربط السياسة بالعسكر



إرسال تعليق