الاثنين، 22 يوليو، 2013

جلسة الشوري فى "رابعة" ترفض الانقلاب وتداعياته وتعتبر أي اتفاقيات دولية باطلة

"العريان يطالب برحيل الانقلابيين والسفيرة الامريكية خارج مصر 

رفض د. خالد عودة العالم الجيوليوجي المعروف والقيادي بالحرية والعدالة التنازل عن كلمته في مجلس الشوري المنحل مؤخرا خلال الجلسة التى عقدت اليوم فى مسجد رابعة العدوية بحسب ما طلب منه د. احمد فهمي رئيس المجلس مؤكدا انه يرفض ان يصدر مجلس الشوري توصيات ولابد له من قرارات بحكم سلطاته .
وحاول د. فهمي ايقافه عن الحديث غير ان عودة استكمل محتدا قائلا :" لابد من تفعيل قانون السلطة القضائية ولابد من حل كل المجالس القضائية والاستعانة باخرين "وتدخل السيد حزين القيادي بالحرية والعدالة متسائلا بحدة:" اين عزل السيسي اين عزل السيسي "من جانبه اكد د. احمد فهمي رئيس المجلس بالقاء بيان توصيات مرة اخري وطلب التصويت علي المواد برفع الايدي وقال د. فهمي :" موافقة ولا يعتد باي شيء اخر غير التوصيات الصادرة.
العريان : يجب محاصرة السفارة الأمريكية
وجاءت كلمات الهيئات البرلمانية حادة ضد الولايات المتحدة الامريكة حيث دعا د. عصام العريان رئيس الهئية البرلمانية لحزب الحرية والعدالة جميع المصريين بالتوجه لمحاصرة السفارة الامريكية بمصر حتي يذهب من فيها بغير رجعة بحسب قوله . 
وقال د. العريان في كلمته في جلسة الشوري :" انتم غير مرغوب فيكم في بلادنا فالشعب صاحب الارادة والدور الامريكي في تخطيط الانقلاب دور واضح وصريح ". ودعا العريان الي رحيل السياسيين والاعلاميين وكل من شارك في الانقلاب خارج مصر مشددا علي ان الشعب لن يرحم احد . وقال :" يمكن ان تحل مشاكلنا بالحوار ووفق القواعد الدستورية " . 
مقاطعة المنتجات الامريكية رسالة لشعب الأمريكي
وطالب عبد الحميد بركات امين عام حزب العمل الجديد بمقاطعة المنتجات الامريكية وايصال رسالة الي الشعب الامريكي ان السياسيات الامريكية في مصر . 
وقال طاهر عبد المحسن وكيل اللجنة التشريعية والقانونية بمجلس الشوري ان تشكيل لجنة لتعطيل الدستور هو الاجراء مادي منعدم لا يرتب اي اثر قانوني لان هذا الدستور هو نتاج ارادة منتخبة واستفتاء الشعب مشيرا الي انه لا يمكن تعديله الا بحالتين فقط هما لجنة منتخبة او عن طريق الرئيس او خمس اعضاء المجلس المنتخبيين ، واكد خلال اجتماع مجلس الشوري ان ما تقره سلطة منتخبة لا يمكن اقراره من سلطة انقلاب عسكري مشددا علي محاكمة كل من شارك في ذلك . 
توصيات الجلسة
والقي د. جمال حشمت بيان التوصيات حيث اكد فيه علي رفض الانقلاب واي اتفاقيات تتاتي في ظله
نص التوصيات 
توصيات وقرارات جلسة مجلس الشوري المنعقدة يوم الاثنين 22 يوليو 20131. 
1ـ رفض الانقلاب العسكري الدموي والتأكيد على عودة الرئيس الشرعي الدكتور محمد مرسي لممارسة مهامه، وإنهاء الإخفاء القسري له فورا.
2ـ رفض كل ما يترتب على الانقلاب العسكري الدموي من تعطيل الدستور وحل مجلس الشورى وغيرها من الآثار.
3ـ اعتبار المجلس في حالة انعقاد دائم لحين عودة الشرعية الدستورية وممارسة الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية مهامه ، وانهاء الانقلاب العسكري.
4.تحميل من قام بالانقلاب على الشرعية المسؤلية الجنائية عن التداعيات المترتبة علي الانقلاب وخاصة قتل واصابة الآلاف من الشعب المصرى أثناء تظاهرهم السلمى .
5.تحميل وزير الداخلية ومساعديه للأمن العام والأمن المركزي والأمن الوطني المسؤلية الجنائية عن قتل واصابة الآلاف من الشعب المصرى من الرجال والنساء والأطفال 
أثناء تظاهرهم السلمى .
6.ندعو قادة القوات المسلحة وضباطها وجنودها وكذلك ضباط الشرطة الشرفاء بالتمسك بالشرعية الدستورية وحماية إرادة الشعب ضد الانقلاب العسكري.
7.دعوة البرلمان الدولي والمنظمات البرلمانية وبرلمانات العالم لعقد جلسة طارئة لرفض الانقلاب العسكري الدموي وما ترتب عليه من آثار وخاصة حل مجلس الشورى المصري.
8.على المنظمات الحقوقية والانسانية تبني الدعوة لوقف وادانة المجازر الدموية وانتهاكات حقوق الانسان التى انتهجها الانقلاب الدموي.
9. رفع قضايا أمام المحكمة الجنائية الدولية والمحكمة الإفريقية ضد الانقلابيين بأسمائهم وصفاتهم لما قاموا به من جرائم ضد الإنسانية وانتهاك لحقوق الإنسان.
10. إدانة الدور المشبوه لأمريكا والعدو الصهيوني في الإنقلاب العسكري وطرد السفير الأمريكي والإسرائيلي من مصر.
11.عدم الاعتراف بالحكومة التى شكلها الانقلابيون والتأكيد على أن الوزراء الذين انحازوا للشرعية هم من يمثلون الحكومة المصرية.
12.يؤكد مجلس الشورى المصري على عدم الاعتراف بأي اتفاقيات أو التزامات مالية تعقد من حكومة الانقلاب العسكري الدموي بما في ذلك اتفاقيات صندوق النقد الدولي.
13. يدين مجلس الشورى بشدة مصادرة الحريات ويطالب المجلس بإعادة فتح القنوات الفضائية التى أغلقت والإفراج الفوري عن جميع السياسيين والمتظاهريين والإعلاميين الذين تم حبسهم واعتقالهم بعد الانقلاب العسكري. 
إرسال تعليق