الجمعة، 26 يوليو، 2013

6 ابريل ترفض دعوة السيسى وتحذر من استخدام "مكافحة الارهاب"لقمع التظاهرات

أ
أصدرت حركة شباب 6 إبريل بيانا منذ قليل لتوضيح موقفها في رفض المشاركة بمظاهرات الغد جاء فيه :
" لماذا لن نشارك فى مظاهرات الغد...لماذا لن نعطى تفويضا للقوات المسلحة؟
_لأنك لست فى حاجة إلى تفويض لحماية المصريين ومواجهة العنف...حماية أمن الوطن هو واجبك طبقا للقانون والدستور وأى تقصير أو تهاون فيه بحجة انتظار التفويض هو جريمة وأى استخدام مفرط للقوة او تعدى على الحريات بدعوى مكافحة الارهاب هو جريمة أكبر_ لأن استخدام كلمة مطاطة مثل كلمة مكافحة الارهاب يجعلنا نتسائل عن احتمالية استخدامها ذريعة لقمع الحريات وإقصاء الخصوم السياسيين....ما هو مفهوم (مكافحة الارهاب)؟....أمريكا احتلت افغانستان والعراق بدعوى مكافحة الإرهاب وبشار يقتل شعبه تحت نفس الذريعة
_ لأننا لم نتعود أن نشارك فى دعوة شبه رسمية من الدولة للتظاهر....يطلقها قائد الجيش وتحشد لها الصحف والقنوات ...نتظاهر فقط عندما نرى ضرورة لذلك....
_ لأن الشعب المصرى كله ضد الارهاب بالفعل ويطالب الجيش والشرطة بالقيام بواجبهم أما الدعوة للاحتشاد لإظهار الصورة للخارج أو لمخاطبة الغرب على حساب الحشود العظيمة (والتى يقوم بها الطرفان للأسف) هى إهانة للشعب المصرى
_لأن كلمة تفويض تحمل معنى القيام بإجراءات استثنائية لقمع الخصوم ونحن نرفض أى إجراءات استثنائية ونرفض كذلك التوقيع على بياض للجيش ليقوم بإجراءات لا نعرفها ولم يعلن عنها
حركة شباب 6 ابريل
الوطنية فوق السياسة والمبادىء فوق المصالح

«6 أبريل»بورسعيد ترفض دعوة السيسى..وتصفها بالمناورة السياسية

قال محمود نجيب المتحدث الإعلامي لحركة 6 أبريل بورسعيد إن الحركة وبرغم اختلافها مع جماعة الإخوان المسلمين إلا أنها ترفض دعوة السيسى للنزول للميادين كتفويض له واعتبرتها دعوه للعنف المنافي للقيم والمبادئ التي قامت عليها الحركة.
وأضاف نجيب أن المؤسسة العسكرية لم تستطع مجابهة الإرهاب فلا يجوز لها أن تزج بالشعب في ذلك واعتبر نجيب ان الدعوة بمثابة مناورة سياسية لإلهاء الشعب عن خارطة الطريق محذراَ من انزلاق البلاد في نفق مظلم جديد اسمه الحرب على الإرهاب الله وحده يعلم كم تستغرق هذه الحرب من السنين مشيرا إلى أن ميادين مصر لم تعد تحتمل المليونيات ولا زيادة الانقسامات.

إرسال تعليق