الثلاثاء، 22 يناير، 2013

واشنطن بوست: جبهة الانقاذ المعارضة تتفكك ..ولا امل فى حصولها على اغلبية فى البرلمان


قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن ائتلاف الجماعات المعارضة للإسلاميين فى مصر يتفكك، وأضافت أن تلك المعارضة منقسمة للغاية لدرجة أن المحللين والنشطاء يقولون إنها تخاطر بخسارة أحدث هيئة كبرى لاتخاذ القرار فى البلاد، وهى جبهة الإنقاذ الوطنى، الأمر الذى يصب فى صالح الإسلاميين عندما يتم إجراء الانتخابات البرلمانية.
وأوضحت الصحيفة أن الأزمة السياسية التى تسبب فيها الإعلان الدستورى الذى أصدره الرئيس محمد مرسى فى نوفمبر الماضى كانت قد عززت من تفاؤل المعارضة، وقدمت لهم فرصة لزعزعة سلسلة الانتصارات الانتخابية التى حققها الإسلاميون على مدار العام الماضى.
وتعهد التحالف غير المتوقع من الليبراليين واليساريين والعلمانيين والموالين للنظام السابق فى "جبهة الإنقاذ الوطنى" بالمشاركة فى الانتخابات القادمة بقائمة واحدة لزيادة فرصهم فى الفوز، إلا أن التناحر والخلافات الإيديولوجية وعدم التنظيم فى الصفوف جعل فرص التوحد فى صناديق الاقتراع غير محتملة إلى حد كبير. والنتيجة، كما يقول المحللون، ستكون على الأرجح مزيد من المكاسب لحزب الإخوان المسلمين الحرية والعدالة وحزب النور السلفى الذين فاز معا فى الانتخابات البرلمانية السابقة بـ 72% من المقاعد.
ونقلت الصحيفة عن محمد أبو الغار، زعيم الحزب الديمقراطى الاجتماعى والصوت البارز فى جبهة الإنقاذ الوطنى، التى يبدو أن وحدتها قد انهارت إلى حد كبير على حد وصف الصحيفة، قوله إنها معجزة حقا أننا لا نزال نجلس مع بعضنا البعض.
وتشير واشنطن بوست إلى أن فصائل المعارضة التى تشكل الجبهة تشهد شقاقا حول السياسة الاقتصادية مع تفاقم حدة الأزمة الاقتصادية التى تشهدها البلاد، كما أنها منقسمة حول ما إذا كان ينبغى السماح لأعضاء النظام السابق فى الانتخابات.
فاليساريون الذين يعارضون جهود الحكومة للحصول على قرض صندوق النقد الدولى يقولون إنهم لا يريدون الرأسماليين الليبراليين على قوائمهم الانتخابية، والنشطاء الشباب لا يريدون أن يخوضوا الانتخابات مع الفلول مثل عمرو موسى. وحزب الوفد تراجع وقرر أن يخوض الانتخابات بقائمة خاصة به وحده. والآخرون يهملون الانتخابات ويركزون جهودهم على الاحتجاجات الضخمة المخطط لها فى الذكرى الثانية للثورة.
ويقول حسين عبد الغنى، المتحدث باسم جبهة الإنقاذ، إنه شخصيا يفضل التركيز على 25 يناير لأنه ثبت فى هذا البلد فى العامين الأخيرين أن لا شىء يحدث إلا من خلال حشد الجماهير الضخمة من المواطنين المصريين.
لكن أبو الغار يشير إلى أن مظهرا من مظاهرا الوحدة لا يزال موجودا خلف الأبواب المغلقة، حيث سعت الأحزاب فى الأسابيع الأخيرة إلى تحديد سياسات معينة وتجميع قوائم مرشحين برغم الصعاب، والسبب فى ذلك الخطر الذى يمثله الإخوان المسلمون والسلفيون.
غير أن الصحيفة تستدرك قائلة إن القوة التنظيمية المطلقة للإخوان المسلمين تمثل أيضا تحديا كبيرا، وتتهم المعارضة الإخوان باستغلال الفقر والتعاطف الدينى للأغلبية مسلمى مصر من أجل الحصول على أصواتهم. وخلال انتخابات العام الماضى، اتهم الليبراليون الإسلاميين بتوزيع الزيت والسكر وحث الناخبين على التصويت لصالح الإسلام.
من جانبه، يقول جمال سلطان، أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، إن المعارضة تعلمت بعض الدروس من تجاربها المريرة فى ديمقراطية مصر الوليدة وغيرال المنقوصة بشكل كبير، إلا أن الجماعات المختلفة من غير المرجح أن تتغلب على خلافاتها قبيل الانتخابات المهمة. 
ويضيف: "بالنسبة للبعض، المبادئ الأيديولوجية لا تزال أكثر أهمية من المكاسب السياسية والقوة السياسية".
وبسيطرة الإخوان على الرئاسة والبرلمان، فإنهم سيكونون قادرين على تشكيل مصر الجديدة، إلا أن سلطان المعارض بشدة لمرسى وجماعته، يعتقد أن الإسلاميين سيفوزون مرة أخرى فى الانتخابات القادمة سواء أراد ذلك أم لا.
إرسال تعليق