السبت، 23 يونيو 2012

يديعوت أحرونوت" : فقراء مصر حسموا انتخابات الرئاسة لمرسي


 الاهرام :
قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" في تقرير لها اليوم السبت، أن كافة الشواهد الأساسية في مصر الآن تؤكد أن محمد مرسي، سيكون الرئيس القادم للبلاد.
وعرضت الصحيفة التقارير الصحفية أو الإعلامية التي تؤكد ذلك، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن هناك احتمالا كبيرا في أن يتم إعلان فوز مرسي الليلة، خاصة في ظل التوتر الذي يشهده ميدان التحرير، ومطالبة العشرات من المصريين بضرورة الإعلان رسميا عن اسم الرئيس، خاصة مع شعورهم بأن هناك "ترتيب ما" يتم إعداده في الخفاء من أجل الصعود بالفريق أحمد شفيق رئيسا لمصر، على حد قول الصحيفة.
وقالت الصحيفة في هذا التقرير الذي نشرته عبر موقعها على الإنترنت، إن إصرار شفيق على الحديث بلغة النصر يثير حفيظة أنصار مرسي، الذين تابعوا وسائل الإعلام سواء من القنوات أو الصحف والتي أعلنت غالبيتها مساء يوم الانتخابات عن فوز مرسي بالرئاسة بفارق 2% من الاصوات.
وعرض روعي كياس محرر الشئون العربية في الصحيفة التغريدة التي كتبها الدكتور جمال حشمت عضو حزب الحرية والعدالة فجرا، والذي أشار إلى أن لديه معلومات أكيدة بفوز محمد مرسي وأن النتيجة قد تم رسميا اعتمادها منذ قليل.
وأنهت الصحيفة التقرير بالمؤتمر الصحفي الذي عقده محمد مرسي أمس مع عدد من القوى السياسية، وهو المؤتمر الذي هاجم فيه مرسي المجلس العسكري، مشيرا إلى أن المجلس العسكري يمارس سياسات متعنتة بإصداره للإعلان الدستوري المكمل، الأمر الذي دفع بالصحيفة إلى التلميح بأن طريق مرسي عند تنصيبه رئيسا لن يكون سهلا بالمرة.

وكانت صحيفة يديعوت أحرونوت نشرت يوم  الثلاثاء، تقريرًا لمراسلها الداد باك، حول استطلاع واسع وشامل، زعمت أنه أجراه من قلب ميدان التحرير، وهو الاستطلاع الذي ركز فيه "باك" على تساؤل واحد وجهه للكثير من المصريين هو: لماذا انتخبتم محمد مرسي؟، وهو السؤال الذي اهتم "باك" بأن يجيب عنه "حسن" بائع المشروبات المثلجة في التحرير، وعدنان الأكاديمي السياسي، وحامد الناشط السياسي الثوري.
وينقل التقرير عن حسن: أنه انتخب محمد مرسي أملا في التغيير، ورغبة منه في التصدي لسياسات الحكومة أو المجلس العسكري، الذي يعادي الإخوان –حسب وصفه-، مشيرًا إلى أن فقراء مصر وبسطائها حسموا القضية وأيدوا مرسي الذي عاد وكرر أنه مرشح الفقراء والبسطاء المصريين.
كما أجرى باك أيضا حوارًا مع نماذج متعددة في المجتمع، منها عدنان الذي يعد رسالة دكتوراة، الذي أشار إلى أن فوز مرسي بالانتخابات يعتبر هزيمة لمعسكر التيار الفكري الليبرالي، وهو التيار المسيطر على وسائل الإعلام بمختلف توجهاتها، وحاول أن يوهم المصريين بأن الفريق أحمد شفيق سيحسم الانتخابات في النهاية، إلا أن المد الشعبى كان أقوى من هذا التأثير وقرر انتخاب مرسي. ,
أجرى باك أيضا –حسب زعم يديعوت أحرونوت- حوارًا مع حامد، الذي يصفه بالشاب المصري الثائر من الميدان، الذي انتقد المجلس العسكري وبقوة، مشيرًا إلى أنه السبب فيما وصفه بالكوارث التي تواجه مصر الآن، موضحًا -والحديث لحامد- أن هذا الصدام بين العسكري والثوار سيستمر إلى فترة طويلة، خصوصًا مع مقاطعة الكثير من الشرائح الثورية المصرية للانتخابات، واتهامها للمجلس العسكري بأنه سرق الثورة من المصريين.
اللافت أن باك أنهى تقريره بالتأكيد أن الأجواء الساخنة التي تعيشها مصر الآن تحولت إلى ما يشبه البركان الثائر، الذي يطلق حممه الآن على إسرائيل، وهي الحمم التي بدأت في التدفق على الحدود الجنوبية.
زعم باك أن الكثير من القوى السياسية المصرية تحاول انتقاد إسرائيل من أجل حصد أكبر قدر ممكن من المكاسب ورفع شعبيتها وسط المصريين، في ظل تأزم الوضع السياسي المصري، وعزوف المصريين عن التفاعل مع الأحزاب أو القوى السياسية التي لم تحقق لها شيئًا يذكر. يذكر أن باك –حسب الصحيفة- وصل إلى القاهرة قبيل الانتخابات ويرسل بصورة دورية التقارير من قلب مصر، وهو يتحدث العربية بطلاقة ويهتم في الأساس برصد رد فعل المواطن المصري على مختلف القرارات أو التطورات السياسية في الشارع.
مصدر:

إرسال تعليق