السبت، 30 يونيو، 2012

المصورة الأجنبية التي نشر نشطاء صورتها: صفوت حجازي لم يصفعني لكنه دفعني بعنف وحاول ضربي



قالت المصورة الصحفية فيرجينيا في تصريحات لـ "البديل" أن الداعية الإسلامي صفوت حجازي لم يضربها على وجهها كما قال نشطاء على فيسبوك ولكنه دفعها بعنف لإبعادها عن المنصة أثناء قيامها بعملها لتصوير خطاب الرئيس المنتخب محمد مرسي .. وقالت فرجينيا التي فضلت عدم ذكر اسمها بالكامل أنها كانت بصحبة مصورة زميلة لها تعمل بالمصري اليوم على منصة ميدان التحرير وسط حوالي خمس مصورين آخرين إلا أن الداعية الإسلامي صفوت حجازي كان غاضبا جدا لوجودهما في هذا المكان وطلب منهما الابتعاد دون بقية المصورين الموجودين.

وأشارت فيرجينيا إلى أنه أوضحت له بأنهما لا تشكلان خطرا لأن المكان يتم تأمينه بشكل جيد والحراسات موجودة بكثرة وأنها فقط ستؤدي عملها وتنصرف فأحتد عليها في الحوار، ثم فوجئت به يدفعها بشدة وتهجم عليها محاولا ضربها إلا أن عدد من الموجودين فوق المنصة حالوا بينها وزميلتها وبينه بعد أن حاول ضربها.
 وأضافت أنه كان متوترا وغاضبا بشكل غريب وغير مبرر، لكنها أضافت أنها الآن بحالة جيدة ولم تتعرض لأي ضرر.
  وبسؤالها عما إذا كانت ستتخذ أي إجراء قانوني ضده، أفادت بأنها سوف تراجع الجريدة التي تعمل معها.
 كانت صورا على موقع التواصل الاجتماعي قد انتشرت مؤخرا فيها صورة لمصورتين أجنبيتين إحداهما كندية الجنسية والأخرى بلجيكية تعمل بالمصري اليوم، وأكد نشطاء إنه قد وقع اعتداء عليهما من قبل الداعية صفوت حجازي وأنه صفع إحداهما .
إرسال تعليق