السبت، 30 يونيو 2012

القذافي .. والمقاومة التاريخية (1) بقلم:صالح باجودة



صالح باجودة
كاتب صحفي مستقل

هكذا سطر التاريخ وأرخ اروع وأبسل مقاومة على وجه الأرض ، فالذي لا يعلمه أحد ولم ولن تنقلة الفضائيات ولا المراسلون ، هو الذي نسرده اليوم بعد مضي أكثر من تسعة شهور على سقوط طرابلس الغرب ، فالحقيقة ربما تكون مرة ولكن مهما كانت درجة مرارتها فهي تظل حقيقة ، والحقيقة هو أن العقيد الراحل معمر القذافي أثبت للعالم أن العرب والمسلمين لن يتراجعوا ولن يستكينوا مهما كانت حجم المؤامرة والعداء ، وقد أعطاهم درس ببسالته وعبقريته العسكرية هو وأبناءة وكل من كان معه ، فقد تجمع عليه الكل وفق مؤامرة مدروسة وممنهجة منذ مدة وليس كما يشاع على أنها ثورة ، لقد استغل الغرب تحرك أهالي سجن أبوسليم في تهييج الناس عبر قناة الجزيرة والعربية وقناة الآن ، ولم يكن موعدهم قد حان ولكن كما يقولون لربما صدفة خير من ألف ميعاد ، فقد تحالف الكل على العقيد الراحل باعتبارة يشكل خطر كبير في تطبيق مخططهم الممنهج ، وقد كانوا مدركين بأن مخططهم سوف يفشل أمام زجر القذافي المعهود ، وأول عائق من القذافي كاد يكشفهم وهو خروج القذافي على القنوات الفضائية واستهجانه لما حدث ويحدث في تونس ، في الوقت الذي الجُم فيه كل الرؤساء والحكام العرب عن التعليق حتى بكلمة وأحدة ، فالقذافي كانت كلمته دائمآ جاهزة وهوصاحب اللسان الصليط لا يعرف الخوف أو الإستكانه ، وهذا جعل الغرب يعدوا العدة والعتاد لإزالة القذافي وعائلتة من الخريطة حتى تتهيئة لهم الساحة بشكل سلس ، فبدأ التكتيك في زرع بذور الفرقة والشقاق حتى تكتمل الصورة وتتضح دون إرباك ، ولكن كان الدور على الرئيس المصري قد حان وبداء ، والضرورة تحتم عليهم الأن اللعب على الحبلين حتى لا يفشل المخطط الممنهج ، فقد كانوا مدركين بأن بقاء القذافي سوف يعيد الرئيسان بن على و مبارك إلى سدة الحكم ، وكانوا دائماً يضعون ويقدمون زجر القذافي في إفشال مخططهم المتجه إلى سوريا ، ثم اليمن ، والسودان ، والأردن ، والسعودية ، ثم باقي دول الخليج العربي ومن ثم المغرب والجزائر ، ولاسيما حديث القذافي عن ما حدث في تونس جعلهم في حالة هستيريا مالم يتم القضاء عليه مبكراً ، ولكن هناك من دعاهم إلى طاولة الحوار مع القذافي على أعتبار أنه قوى وعنيد ولن يتنازل بسهولة كبقية الزعماء ، وهناك مؤشرات تأكدت عن عروض قدمت للقذافي وفق شروط معينة لتمرير مخططهم ولكنه رفض ، وكل ذلك كان مردة ؛ هو خوف الغرب الليبرالي من حجم الميزانية التى سوف تهدرفي سبيل تنحي القذافي ، وإلى الوقت الذي سوف لن ينجلي في سبيل تنحية عن الحكم ، عوضاً عن كل الزعماء العرب والمسلمين ، أما موضوع الميزانية فقد تقدمت على الفور كلآ من قطر والإمارات بتغطيتها في خطوة تتمثل إلى عدة بنود ، فقطر كان ولاازل أميرها إخواني وهو يدافع ويقاتل في قيام الجمهوريات الإخوانية ، وكان دائماً يضع أمام نصب عينية جزر القذافي الهسور ، وعلى أنه عائق أمام تكوين الإمارات الإخوانية والتى يتوعد على أن يكون أميرها ، وعلى أن يظل مكتب الإرشاد في مصر بحسب المعلومات والتقارير الصادرة ، أما الإمارات التى وقفت على ساقيها بقروض ليبية ضلت تتوعد بالمال والعتاد ، في سبيل تنحي الذي أصبح هاجس القمم في تمرير قراراتهم واجنداتهم الغربية ، و موت الذي سحب البساط من تحت أقدامهم وبداء في التعاقد مع اوروبا والصين ، وتفتيت الذي استحواذ على زعامة أفريقيا ، وفيق الأفارقة السود من سباتهم على أن لهم حقوق وعليهم واجبات ، فقد كان القذافي دائماً وبالتحديد في القمم العربية ؛ عائق أمام تمرير قرارات وأجندات الغرب الصليبي ، وهذه كلمة حق يجب أن تقال في حق هذا الرجل الذي صمد لأكثر من ستة شهور ، وكان حكام الخليج ينظرون للقذافي برهبة شديدة على غرار الراحل صدام حسين ، ورغم هذا وذاك فلم يستطيع أحد من الزعماء مهاجمة نظام الراحل صدام حسين أثناء احتلاله لدولة الكويت ، بستثناء القذافي الذي تكلم في قلب القمة وفي وجه النظام العراقي آنذاك ، وقال ( يجب علينا أن نتكلم بالحق فالعرق أخطاء وفي الواقع نظام العرق هو نظام ظالم لإحتلاله دولة عربية ) ، واستمر القذافي ( بأن المشكل هو عربي عربي ومن المعيب تدخل الغير في شؤوننا ) ، هكذا كان القذافي في كل القمم والتى كان آخرها قمة دمشق عندما قال ؛ ( بأن الدور قادم عليكم جميعاً وأحد تلو الأخر مثلما حدث مع أبوعمار، الذي قتل مسموم ، وصدام حسين الذي اشُنق في عيد الأضحى المبارك وأمام أعيننا ونحن نتفرج ) ، ومن المعلوم أن ليبيا هي الدولة العربية الوحيدة ؛ التى نكست الراية واعلنت الحدد ثلاثة أيام على إعدام الرئيس الراحل صدام حسن ، فهكذا كان موقف القذافي في الوجه يقول كلمة الحق ولا يخشى لومة لائم ، وفي الختام يكون له دوره الدبلوماسي وعروبي حتى إذا انتهى صاحب الشأن (صدام حسين ) بخلاف باقي الدول العربية التى احتفظت حتى بإعلان التعازي ، في خطوة لكسب ثقة وود الغرب وأمريكا بوجه الخصوص ، فالقذافي مواقفة لا تحصى وهي سلسة قد تطول لأكثر من الفي جزء ، وبكل أمانة ورغم التجاوزات الداخلية في ليبيا والتى كان سببها المكلفين عليها ، فقد خسر العرب والمسلمين هسور آخر على غرار غيره من الأوائل ، فلا تأخذكم الهذرمة التى تذاع وتشاع حتى من القنوات الليبية نفسها ، فمن المعروف نحن العرب دائماً (عاش الملك ، مات الملك ) فالقذافي بصرف النظر عن بعض تجاوزاته ولكن افعاله فاقت تجاوزاته ، وإن كانت تجاوزات لها بعد نظر ولكننا لا ندرك معنى الإستراتيجة بعد ، ويكفي أنه استمر في المواجه لأكثر من ستة شهور ، ضد حلف يتكون من اربعون دولة متقدمة تكنلوجياً بالإضافة إلى الدعم القطري الإماراتي ، إلى التمرد الداخلى المدعوم من الغرب ، وإلى تنظيم القاعدة والإخوان المسلمين القادمين من مصر والشرق الليبي ، فلم يستطيعوا تجاوز منطقة البريقة النفطية ، يالها من اعجوبة ضمن عجائب الدنيا السبع ، تراجع الجيش الليبي مرة وأحد حتى منطقة الوادي الأحمر بتوجيهات من القذافي شخصياً ، وهو تكتيك عسكري تميز به القذافي ومن ثم أمر القوات بإعادة منطقة البريقة النفطية ، ستة شهور والحلف يقصف من الجو ومن البحر صواريخ توما هوك ، ومن الأرض المتمردين المغرر بهم بواسطة وسائل الإعلام إلى الجماعات الليبية المقاتلة والإخوان المسلمين ، ورغم قطع وبتر جميع سبل الحياة ؛ من الإتصالات ، والمشتقات النفطية ،والغذائية ، وغلق وقصف المواني والمطارات ، لم يستطيعوا تجاوز منطقة البريقة لأكثر من ستة شهور ، بالفعل عبقرية ودهاء كالقذافي لم يشهده العالم ولا التاريخ بعد ، وإذا عُرف مكان قبرة سوف يكون مزار لأكثر من مليون شخص في الساعة الواحدة ، وعلى هذا أمر ساركوزي ،والكميرون ، وباراك ، بتوجيه من الموساد على أن يقتفي أثر القذافي نهائياً حتى لا يخلده العالم والعرب خصوصاً ، وزين الإقتفاء في أذهان الليبيون البسطاء والمغلوب على أمرهم لكي يضلوا دائماً وأبداً أسفل الحضيض وفي غياهب الجب .
وللحديث بقية

إرسال تعليق