السبت، 30 يونيو 2012

138مليون دولار سنويا وشركات امنية أجنبية و 4300 عسكري عراقي لحماية المالكي


الجمعة, 29 حزيران/يونيو 2012
     
اكد النائب عن التحالف الكردستاني فرهاد الاتروشي تخصيص مبلغ ضخم لعناصر حماية رئيس الحكومة نوري المالكي قائلا:
" بلغت تكاليف رواتب عناصر حمايات المالكي 138 مليون دولار سنويا، بعضها خصص لشركات امنية "، موضحا ان عدد عناصر الحماية من منتسبي القوات الحكومية" يبلغ 4300 شخص.
ولفت الاتروشي الى ان "هذا الملف سيكون ضمن الاسئلة الموجهة الى رئيس الحكومة في حال استجوابه من قبل البرلمان ".

واعلن اصحاب خيار استجواب المالكي الانتهاء من صياغة 25 سؤالا تتعلق بملفات امنية، ومالية وقضايا اخرى تنطوي على مخالفات دستورية .
يذكر ان للمالكي ثلاثة خطوط لحمايته الاول يضم المقربين منه ومعظمهم من اقربائه وابناء مدينة طويريج مسقط رأس المالكي، والثاني من وحدات عسكرية منتخبة، اما الثالث فتتولى مسؤوليته الشركات الامنية.

وكشفت مصادر مقربة من رئاسة الوزراء عن أوامر جديدة صدرت من رئيس الوزراء نوري المالكي تطالب بتعزيز حمايته الشخصية باستقدام عدد جديد من الحمايات ، إضافة إلى تشديد الإجراءات الأمنية بعد ورود معلومات عن تهديد قد يطال المالكي.

وقالت المصادر ، لوكالة (أور) أن " المالكي أمر بزيادة عدد حمايته الشخصية من خلال استقدام عدد من الحمايات المدربة خاصة من قوات (السوات) التي وصل عدد القوات المضافة منها أكثر من 220 فرد، إضافة إلى تشديد الإجراءات الأمنية حوله على نحو غير مسبوق لتشمل جميع الشخصيات التي تلتقي أو تسعى للقائه".
وأشارت المصادر إلى أن "المالكي أمر بتفتيش جميع الشخصيات بما فيها أعضاء دولة القانون وذلك بعد ورود معلومات عن محاولة بعض الأطراف السياسية التحريض على اغتياله"، مبينة أن "الإجراءات الأمنية بدأت اليوم خلال حضوره احتفالية نقابة الصحفيين، كما شملت الإجراءات القصر ومكتب رئاسة الوزراء وغيرها".
يذكر ان النائب عن التحالف الكردستاني فرهاد الاتروشي قد ذكر خلال لقاء متلفز ان حمايات المالكي تجاوزت العدد المعقول بعد ان فاقت الـ اربعة الآف ونصف "، مؤكدا ان العدد الكبير مخالف للدستور ولما اقره من عدد للحمايات الشخصية"، مبينا ان استعانة المالكي بهذا العدد اثار الرعب في نفوس الاخرين بما فيهم النواب والسياسيين.
إرسال تعليق